الرئيسية » أنشطة وفعاليات » عالم الفضاء المصري حاضر في الرابطة العربية للعلوم بـالنادي العلمي

عالم الفضاء المصري حاضر في الرابطة العربية للعلوم بـالنادي العلمي

استضافت الرابطة العربية للعلوم بالنادي العلمي عالم الفضاء بوكالة “ناسا” الأميركية الدكتور عصام حجي, والمستشار العلمي للرئيس المصري عدلي منصور على هامش زيارته إلى الكويت لإلقاء محاضرات عدة ومتابعة الاتفاق على تنفيذ مشروع مشترك بين الكويت و”ناسا” لإطلاق قمر اصطناعي يصور آثار المياه الجوفية في الصحراء وتستفيد منه الكويت ودول المنطقة بالتعاون مع معهد الكويت للابحاث العلمية, وألقى الدكتور حجي محاضرة لأعضاء الرابطة بحضور عضو مجلس إدارة النادي العلمي علي الجمعة ورئيس ومؤسس الرابطة العربية للعلوم سلمان العتيبي, ورئيسة ومؤسسة مركز دوافع الثقافي وسفيرة مؤسسة الفكر العربي في الكويت آلاء بدر السعيدي وأعضاء الرابطة.
وعبر العالم المصري الذي يرأس فريق وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) المشارك في المشروع البحثي لاستكشاف المياه في المريخ وانعكاساتها على استكشاف المياه على كوكب الأرض, عن سعادته بفكرة الرابطة وأن يلقي محاضرته لأعضائها بعيداً عن أمور السياسة باعتباره المستشار العلمي للرئيس المصري.
وفي بداية المحاضرة أوضح د. حجي أهمية تكنولوجيا التصوير بالرادار المخصصة لرواد الفضاء لاستكشاف المياه تحت سطح كواكب المجموعة الشمسية والتي تزود رواد الفضاء بمعلومات دقيقة عن أعماق هذه الكواكب بخلاف التي يحصلون عليها عن طريق تصوير الأقمار الاصطناعية العادية والتي تعطي صوراً لما هو موجود على السطح فقط.
وأضاف حجي إن الدول العربية في أمس الحاجة إلى استخدام تكنولوجيا التصوير بالرادار لكشف ما تختزن مساحتها الصحراوية الشاسعة من ثروات مائية هائلة.
وعن الهدف من زيارته للكويت قال حجي إنها تهدف إلى متابعة التعاون المشترك الذي بدأ منذ 3 سنوات بين الكويت ممثلة في معهد الكويت للأبحاث العلمية ووكالة الفضاء الأميركية “ناسا” الذي يهدف إلى تطوير تكنولوجيا اكتشاف المياه في المناطق الصحراوية وكواكب المجموعة الشمسية تستفيد منه الكويت ودول العالم, كما يهدف الى اجراء تجارب علمية لإمكان استخدام تكنولوجيا التصوير بالرادار للتنقيب على المياه الجوفية تحت سطح الأرض وفي الأعماق دون الحاجة إلى مجسات على الأرض كما هو شائع في التنقيب عن المياه.
وقال حجي إن التغيرات المناخية تؤثر في مخزون المياه, لافتاً إلى وجود بدائل للنفط مثل الطاقة النووية والطاقة الكهربائية, لكن لا يوجد للمياه بديل, لذلك نبحث عنها بشكل جاد من خلال التقنيات التكنولوجية المتطورة المتاحة لدينا, وأهمها تقنية التصوير بالرادار.

شاهد أيضاً

المناظرة العلمية الثانية ( التعديل الجيني للكائنات.. بين المثالية وعدم التوازن )

نظمت الرابطة العربية للعلوم بالنادي العلمي الكويتي على مسرح النادي المناظرة العلمية الثانية تحت عنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *